أسعار العملات أحوال الطقس

وقت القراءة

10دقائق

"مارادونا".. قصة راقص التانجو الأرجنتيني

"مارادونا".. قصة راقص التانجو الأرجنتيني

مارادونا-قصة-راقص-التانجو-الأرجنتيني


رياضة

"مارادونا".. قصة راقص التانجو الأرجنتيني

بقلم nadia | منذ 2 سنة

حمل كافة صفات برج مولده، وبقي أسطورة كأفصل من وطئت قدماه أرض المستطيل الأخضر، لا يعرف كيف يكف لسانه، ناقداً لاذعاً وملهماً للجميع.

ربما لم يتصور أحد أن 30 أكتوبر 1960 سيشهد ميلاد أكبر أساطير كرة القدم العالمية، الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، لكنه قبل بلوغه سن الـ 20 بدأ اسمه يلمع في عالم كرة القدم وبإنتهاء مسيرته الكروية استطاع أن يجمع المجد من كافة أطرافه.

 

قصة حب لكأس العالم

الأمر بدأ بكأس العالم تحت سن 29 في عام 1979 عندما قاد ذلك الفتى الأرجنتين للفوز بها، واختير كأفضل لاعب فيها، ترقى بعدها مباشرة للمنتخب الوطني وبدأ مسيرته مع "البيسيليستي" في كأس العالم إنطلاقا من نهائيات أسبانيا 1982.

في المكسيك 1986 أبهر العالم أجمع عندما تولى بنفسه قيادة "التانجو" للفوز باللقب للمرة الثانية ونال جائزة أفضل لاعب في البطولة، وفي إيطاليا 1990 خسر اللقب وتُوج بفضية المركز الثاني، قبل أن يختم مشواره في العرس العالمي في أمريكا 1994.

لم تختلف انجازاته في مشواره المحلي كثيراً فالبداية كانت مع  أرجنتينوس جونيورز، ثم لعب مع بوكا جونيورز ونال معه الدوري، لكنه بعد فترة قرر شد الرحال نحو أوروبا، فلعب مع برشلونة وفاز معه بالكأس والسوبر وكأس الليجا.

المحطة التالية لبرشلونة كانت في نابولي الإيطالية، وهناك أصبح أيقونة الفريق بعد أن توج هناك بالدوري مرتين والكأس والسوبر وكأس الإتحاد الأوروبي.

لم يتوقف مارادونا عن الترحال فانتقل إلى اللعب مع أشبيلية الأسباني، ثم عاد لوطنه فلعب بعض المباريات رفقة نيولز أولد بويز، قبل أن ينهي مسيرته الطويلة رفقة بوكا جونيورز.

اختير مارادونا لاعب العام في إيطاليا والأرجنتين 4 مرات وفي قارة أمريكا الجنوبية مرتين  وتوج هدافا للدوري الإيطالي  مرة  والدوري الأرجنتيني 5 مرات

لم تكن براعة مارادونا بكرة القدم فقط، ولكنه بارع أيضاً في مجال آخر، ألا وهو الجدل. لقد كان مارادونا يفاجئ الجميع دائماً بجرأته وثباته أمام رجال الإعلام، ففي بعض الأحيان يبدو ظريفاً، وفي أحيان أخرى يبدو مبهوراً، ولكنه دائماً قادر على أن يترك الجميع في حيرة بلا إجابات ، كما كان يفعل على أرض الملعب.

صفحات مضيئة

سجل مارادونا 311 هدفا في 589 مباراة، سطر فيها صفحات مضيئة  في تاريخ كرة القدم الأرجنتينية، فقد كان أهم عامل في منح بلاده اللقب الثاني في كأس العالم عام 1986، حيث سجل 5 أهداف منها ثنائية في مرمى إنجلترا في ربع النهائي، بمساعدة من "يد الله"، كما ردد دائما

ظهر مارادونا كلاعب عبقري قبل أن يصل إلى أوروبا، فقد استطاع كسر حاجز الـ100 هدف وعمره 20 عاماً، وعندما غادر أرجنتينوس جونيورز عام 1980، كان قد سجل معهم 116 هدفاً.

كان إدمان المخدرات النقطة السوداء في حياته، لكنه قبل أن يخضع لفترة إعادة التأهيل ردد قائلا :"لا أحد يتحكم في المخدرات، بل هي التي تتحكم في المرء. وكاذب من يقول 'أنا أتحكم فيها'، أو يصدق ريتشارد جير في الفيلم."

بعد أن تعافى مارادونا أصبح يمس السماء بيده، فذلك ما قاله في أحد حواراته الصحفية :""لقد مر أسوأ ما في حياتي وانقضى. كنت في أعماق البحر وانقذتني ابنتاي. و الآن أصبحت أستطيع الاستيقاظ كل يوم، وذلك يعد إنجازاً بعد أن عشت أوقاتاً كنت أظل مستيقظاً أو نائماً فيها لثلاثة أيام متواصلة. وعندما أرى حفيدي أشعر أنني ألمس السماء بيدي. أما كل ما عدا ذلك فأمور ثانوية."

 

 

 

وقت القراءة

10دقائق

istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed
istafeed